العادلي إلى سجن المزرعة.... ومصيره يتحدد في 11 يناير

الخميس: 19 ربيع أول 1439 - 7 ديسمبر 2017 - 08:28 صباحاً عـربي و عـالمي
العادلي إلى سجن المزرعة.... ومصيره يتحدد في 11 يناير

صورة أرشيفية

كشفت نيابة وسط القاهرة الكلية برئاسة المستشار أحمد مكي، وتحت إشراف المستشار سمير حسن المحامي العام، عن تفاصيل النصف ساعة التي قضاها العادلي في التحقيقات، حيث انه بادر بتسليم نفسه إلى الأجهزة الأمنية لتنفيذ الحكم الصادر ضده والمثول أمام النيابة العامة، كما انه وقع على أوراق تنفيذ الحكم الصادر ضده بالسجن والغرامة 529 مليون جنيه، وبعدها تم ترحيله إلى منطقة سجون طرة لقضاء فترة العقوبة.

وكشفت مصادر قانونية أن مصير العادلي يتحدد عقب نظر الطعن المقدم من جانبه على الحكم الصادر ضده، والمقرر نظره أمام محكمه النقض بجلسة 11 يناير المقبل، مشيرا إلى أنه وبتسليم العادلي نفسه للأجهزة الأمنية قبل جلسة الطعن، فقد أصبح حقه في الطعن مستمرا، ولا يعتبر الحكم الصادر ضده نهائيا، وأنه سيتم التحفظ عليه خلال جلسة الطعن المقبلة، لحين انتهائها وتحدد المحكمة موقفه.

وتابعت المصادر أن العادلي سيظل محبوسا داخل سجن المزرعة، لحين صدور حكم النقض في القضية، والحالة الوحيدة للإفراج عنه هو قضاء المحكمة ببراءته أو بإلغاء الحكم الصادر ضده وإعادة محاكمته أمام دائرة جنايات أخرى، مع قرار إخلاء سبيله.

وأشارت المصادر إلى أن فترة اختفاء العادلي لا تعد هروبا ولا يمكن محاكمته بتهمة الهرب، وأن تحقيقات النيابة في قضية اختفائه كانت على سبيل البحث عنه والاستدلال على مكانه.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت اول من امس التوصل إلى مكان العادلي، الذي سلم نفسه وتم التحفظ عليه لتنفيذ أحكام صادرة بحقه بالسجن، بعد مرور قرابة 232 يوما على هروبه في القضية المعروفة إعلاميا بـ «فساد الداخلية».

.. وزوجته تطلق 11 رصاصة في ظهورها الأول

القاهرة ـ مواقع: نفت الكاتبة الصحافية إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، ما زعمته بعض المواقع الإخبارية بشأن هروب زوجها خلال الفترة الماضية.

وقالت شرشر في مداخلة هاتفية في برنامج كل يوم على قناة «ON E»، للإعلامي عمرو أديب، ان العادلي كان يعاني من قصور بشرايين القلب ويخضع للعلاج، رافضة الإفصاح عن مكان تواجده خلال تلك المدة.

ويمكن رصد أبرز تصريحات زوجة العادلي في:

1 ـ رفضت شرشر الرد على سؤال مكان اختفاء العادلي وقالت «العادلي لم يكن هاربا لمجرد أنه لم يحضر آخر جلسة من محاكمته، وسلم نفسه إلى الجهة المنوط بها الموقف، وكنت معترضة على ذلك لأنه كان مريضا جدا، وهذه أمور خاصة».

2 ـ التشهير بالرموز، ومنهم العادلي من موبقات الكفر السبع، والإعلام الموجه يحاول هدم رموزنا الوطنية ويطلعوهم حرامية.

3 ـ جوزي حبيب «بيه» العادلي مهربش ومش هضيع وقتي وأقولك كان فين، والنيابة العامة أصدرت بيانا بالتأكيدات والوثائق أن العادلى سلم نفسه، وأنه توجه للجهة المنوط بها الموقف وسلم نفسه.

4 ـ القضية المتهم بها زوجي بها مفاجآت كثيرة، ومنها أن النائب العام السابق المستشار هشام بركات أصدر قرارا بأن العادلي غير ذي صفة وليس طرفا في القضية.

5 ـ زوجي كان بيتعالج من ضعف شرايين القلب، وكان عايش بشريانين في قلبه فقط، وصحته لا تسمح بالسجن، وهو حر وهذا حقه.. «وزارة الداخلية دي بيته التاني ومرضاش أنه يتقل عليهم».

6 ـ العادلي كان ينفذ إقامة جبرية في منزله بحكم المحكمة، وفور صدور الحكم سقطت الإقامة الجبرية عنه، وانتقل الوزير لمكان آخر للعلاج حتى تم القبض عليه.

7 ـ ردا على سؤال لأديب عن «من قتل المتظاهرين في يناير 2011 ودور وزارة الداخلية في ذلك؟»، قالت شرشر «ميصحش إنك تتكلم كده عن وزير داخليتك اللي حماك وحمى المصريين في أخطر الفترات التي مرت بها مصر لمدة 14 سنة».

8 ـ هبلغ حبيب «بيه» مشاعركم الحلوة ووفائكم ليه.

9 ـ نشبت مشادة حادة بين شرشر وأديب بسبب وصف الأخير للوزير السابق بالهارب.

10 ـ رفضت شرشر الإفصاح عن المكان الذي اختفى فيه زوجها، مشددة على أنه واثق من براءته خلال نظر المحكمة للطعن، الذي تقدم به وسيتم البت فيه 12 يناير المقبل.

11 ـ خلال الاتصال قالت شرشر «الذين مازالوا يواصلون العنف والإرهاب ويسقطون الأبرياء هم من قتلوا المتظاهرين»، مؤكدة أن زوجها أكد في المحكمة أن كاميرات المراقبة في التحرير كشفت ما جرى من قنص وقتل وأن فوارغ الطلقات التي استخدمت في قتل المتظاهرين ليست من نفس نوع الطلقات التي تستخدمها وزارة الداخلية وموجودة بمخازن ذخيرتها.

إقراء المزيد