بدء مؤتمر عن مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين بالدوحة

الأربعاء: 18 ربيع أول 1439 - 6 ديسمبر 2017 - 07:37 مساءاً خليجي
بدء مؤتمر عن مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين بالدوحة

صورة أرشيفية

 أنطلقت اليوم الاربعاء اعمال مؤتمر الانتربول العالمي الخامس لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين الذي تنظمه المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (انتربول) بالتعاون مع اللجنة القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر.
واكد وزير التنمية الادارية والعمل والشؤون الاجتماعية القطرية عيسى النعيمي في كلمته الافتتاحية خطورة ظاهرة الاتجار بالبشر كونها تشكل انتهاكا جسيما لحقوق الانسان الاساسية في الحرية والامن والكرامة الشخصية كما انها تتنافى مع مباديء واحكام الاديان السماوية والقيم الانسانية.
كما اكد النعيمي ان الاتفاقيات الدولية والتشريعات الوطنية تعمل على مكافحة تلك الظاهرة ووضعت لها نصوصا وقواعد تحظر القيام بها وتعاقب من ينتهكها حرصا على كرامة الانسان.
واشار الى اهتمام العالم المتزايد على جميع المستويات المحلية والاقليمية والدولية في مكافحة الظاهرة والتصدي لها لتعزيز وحماية حقوق الانسان وبوصفها شكلا خطيرا من اشكال الاسترقاق العالمي الجديد.
واعتبر ان نجاح المجتمع الدولي في مكافحة الاتجار بالبشر لن يتحقق الا من خلال معالجة الاسباب الحقيقية المؤدية الى هذه الظاهرة سواء الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والايديولوجية وغيرها.
وقال ان النزاعات المسلحة القائمة وعجز المجتمع الدولي عن وضع الحلول العادلة وغياب سلطة القانون في العديد من مناطق العالم قد ساهمت في تنامي ظاهرة الاتجار بالبشر.
ويبحث المؤتمر عددا من الموضوعات من بينها دور الانتربول في مكافحة الجريمة المنظمة والناشئة ومكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين ودور المدعين العامين والفرق المتعددة الاختصاصات.
ويتخلل المؤتمر الذي يستمر ليومين حلقات نقاش حول الاتجاهات الناشئة لجريمة الاتجار بالبشر والتعاون الدولي في هذا المجال والانشطة الاجرامية المتعددة وتهريب المهاجرين واستعراض بعض التجارب الدولية في هذا المجال.
ويشارك فيه اكثر من 300 شخص من الوزراء والنواب العموم والخبراء والمتخصصين والمعنيين بهذا المجال من اكثر من 90 دولة اضافة الى منظمات دولية وحكومية ومجتمع مدني وشركات كبرى تنتمي لجميع قارات العالم.

إقراء المزيد