ثقافة قانونية .. قرينة البراءة في القانون الجنائي ؟

الأربعاء: 27 ربيع ثانى 1438 - 25 يناير 2017 - 08:49 مساءاً بـريــد الـقـراء
ثقافة قانونية .. قرينة البراءة في القانون الجنائي  ؟

صورة أرشيفية

 

ولمعرفة ذلك وجب أن نُعرف معنى البراءة ، ومن 

المعروف أن البراءة ، هي ألا  يعافب الفرد عن فعل اسند إليه ما لم يصدر ضده حكم من جهة ذات ولايه (المحكمة)

ومعنى ذلك أن يعامل المتهم مهما كانت جسامة الفعل على أنه برئ وذلك اعمالاً للأصل المقرر وهو قرينة البراءة حتى يثبت بحكم نهائي قاطع بالادانة .

والقرينة :  هي استنتاج مجهول من معلوم ، والمعلوم : هو أن الأصل في الفعل الاباحة ما لم يتقرر العكس بموجب نص قانوني ، وذلك يعود بنا إلى الأصل في الانسان البراءة 

أي أن قرينة البراءة تظل مرتبطة بالإنسان ومتلاصقة به طوال مراحل التحقيق منذ ارتكابه الفعل المؤثم وحتى صدور حكم قضائي بات،   حينها فقط يتم اسباغ لفظ متهم عليه لتوافر أدلة الإدانة سواء كان إقرار أو اعتراف أو شهود اثبات أو حالة من حالات التلبس ، تلاها اعتراف حينها فقط يسبغ لفظ متهم عليه.

وهديا بذلك فإن الإدانة تحتاج إلى قرينة وأدلة لاثباتها لأنها الأخطر على الانسان  ، عكس البراءة وهي الأصل وفقاً للدستور وافترضها القانون فهي لا تحتاج إلى أدلة لاثباتها ، وإنما يؤسس افتراض البراءة على الفطرة التي يميل عليها الانسان فقد ولد حراً مبراً  من الخطيئة والمعصية ، ونفترض أيضاً أن أصل البراءة مصاحباً له على امتداد مراحل حياته وما زال كامناً فيه إلى أن تقضي محكمة الموضوع بحكم قضائي جازم على عكس هذا الافتراض.

 

المحامي/ بدر سعد العتيبي

baderlaw2@gmail.com

 

إقراء المزيد