ثقافة قانونية

الإثنين: 18 ربيع ثانى 1438 - 16 يناير 2017 - 10:36 مساءاً بـريــد الـقـراء
ثقافة قانونية

صورة أرشيفية

 

هناك تساؤل يطرح دائما : 

 

هل يحق للمتهم الصمت أثناء التحقيق أو المحاكمة ؟

 

الجواب علي هذا التساؤل  نعم  يحق للمتهم الاعتصام بحبل الصمت أثناء التحقيق والمحاكمة وله أن يرفض الكلام أو الإجابة على الأسئلة التي توجه إليه ، وبهذا المعنى اوصت لجنة حقوق الانسان بهيئة الأمم المتحدة سنة  ،1962 (لا يُجبر أحد على الشهادة ضد نفسه ويجب قبل سؤال أو استجواب كل شخص مقبوض عليه أن يحاط علماً بحقه في الصمت) على أن هذا الصمت لا يفسر أنه إقرار بشيء كما أكد المؤتمر الدولي الثاني عشر الذي عقدته الجمعية الدولية لقانون العقوبات المنعقد في مدينة هامبورج سنة 1979 على (التزام الصمت حق مقرر لكل متهم في جريمة من المنصوص عليها في قانون العقوبات ويجب اعلام المتهم بهذا الحق حتى أن المادة 67/1 من نظام المحكمة الجنائية الدولية نصت على (........ المتهم غير مجبر على الشهادة ضد نفسه أو الاعتراف بالذنب وأن يلتزم الصمت دون أن يدخل هذا الصمت في الاعتبار لدى تقرير الذنب او البراءة.)

وهذا ما أكدت عليه المادة 91 من قانون الإجراءات الجزائية الكويتي حين نصت (.... للمتهم أن يرفض الكلام أو أن يطلب تأجيل الاستجواب لحين حضور محاميه أو لأي وقت أخر ولا يجوز تحليفه اليمين ولا استعمال أي وسائل الاغراء أو التهديد ضده) أيضاً لا يلزم المتهم بحلف اليمين لأن حلف اليمين كلاهما مر فهو بمثابة اكراه معنوي فإما ان يحلف كاذباً لتخليص نفسه من تهمه أو يحلف صادقاً فيدين نفسه.

إجمالاً لما سبق إذا رأى المتهم أن الصمت أفضل وسيله للدفاع كان له الحق المطلق في عدم الإجابة في الأسئلة التي توجه إليه والقانون الجنائي المقارن حرم تفسير سكوت المتهم أو حمله سواء أثناء التحقيق أو المحاكمة على أنه قرينة للأدانه ،  والجدير بالذكر أن الحق في الصمت يكون بالنسبة للصمت المتعمد أي أن المتهم يمتنع بارادته عن الكلام والاجابة عن الأسئلة لا عن الصمت الطبيعي الخاص بالنسبة للمتهم الغير قادر على الكلام بسبب عله يعاني منها مثل حالة الصم والبكم ففي حالة الصم والبكم ان كان يعرف القراءة والكتابة وجب على المحقق أن يوجه له الأسئلة كتابة أو احضار مترجم لترجمة ما يقوله أما أن فهم من إجابات الأصم والأبكم أنه يمتنع عن الإجابة فللمحكمة أيضاً أن تجيبه إلى هذا الحق.

 

المحامي/ بدر سعد العتيبي

إقراء المزيد