استبدال لسفير... ام استبدال لبغداد .. خيرالله خيرالله

الكويت الأربعاء: 28 ذو القعدة 1437 - 31 أغسطس 2016 - 01:59 مساءاً
استبدال لسفير... ام استبدال لبغداد .. خيرالله خيرالله

صورة أرشيفية

هل تريد الحكومة العراقية تغيير السياسة السعودية تجاه العراق أم تريد استبدال سفير السعودية في بغداد ثامر السبهان، لتأكيد ما لم يعد في حاجة إلى تأكيد، أي، أن العراق صار تابعاً لإيران؟ تلك هي الرسالة التي يبدو أن الحكومة تريد توجيهها إلى كلّ من يعنيه الأمر. فحوى الرسالة أن المسألة ليست مسألة سفير سعودي معيّن في عاصمة معيّنة، بمقدار ما أنّها مسألة مرتبطة بسياسة تتبعها المملكة التي تدرك تماما خطورة ما يجري في العراق.

الواضح أن هناك ما هو أبعد من طلب عراقي وقح بتغيير السفير السعودي، الذي لا يقول شيئاً غير معروف عن التدخل الإيراني في العراق، ومدى سيطرة الميليشيات المذهبية على مرافق الدولة ومؤسساتها. إنّه تدخل يعبّر عنه كلّ يوم رئيس الحكومة حيدر العبادي، الذي ليس ما يشير إلى انّه يختلف في شيء عن سلفه نوري المالكي الذي أخذ على عاتقه تحويل العراق مستعمرة إيرانية. الدليل على ذلك أنّ مسؤولاً عسكرياً ايرانياً، هو الجنرال قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري»، يدير ميليشيات عراقية تسمّى «الحشد الشعبي» تخوض معارك في العراق.

كيف يمكن لدولة مثل المملكة العربية السعودية، السكوت عن تحول العراق، الذي كان إلى ما قبل فترة قصيرة دولة عربية، إلى مجرّد مستعمرة إيرانية، بكل ما في كلمة مستعمرة من معنى؟ هل يمكن لدولة مثل السعودية تجاهل الانعكاسات الناجمة عن مثل هذا التحوّل على أمنها الوطني وعلى التوازن الإقليمي؟

هناك إصرار لدى الحكومة العراقية على قول الأمور، كما هي من دون مواربة. وهذه نقطة تسجّل لحكومة الحيدري التي لا تتردد، خصوصا عبر وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، عن السير في الخط الايراني في شكل أعمى. لذلك ليس مستغرباً ان يقول السفير السعودي في بغداد الأمور كما هي أيضاً. المسألة ليست مرتبطة بالسفير السعودي الذي اسمه ثامر السبهان. أي سفير سعودي في بغداد سيتصرّف بالطريقة نفسها. السفير يعبّر عن السياسة العامة للبلد الذي يمثّله، في إطار خطوط عريضة وتوجّهات مرسومة له، لا أكثر ولا أقل، أي من دون زيادة أو نقصان. هل يستطيع السفير، أي سفير، الإتيان بتصريحات ومواقف معيّنة من بيت أبيه؟

إذا كانت الحكومة العراقية تريد الوصول إلى موقف سعودي مختلف حيال ما يجري في العراق، يتوجّب عليها قبل كلّ شيء إثبات أنّها حكومة تعمل في بلد مستقلّ وليس مجرّد تابع لإيران. هذا كلّ ما في الأمر. هل تستطيع الحكومة العراقية التصرّف من هذا المنطلق؟ ذلك هو السؤال الأساسي، فيما التركيز على السفير السعودي، بغض النظر عن اسمه، ليس سوى محاولة للهرب من الواقع ومن الحال التي يعاني منها العراق.

بعد الدعوة إلى استبدال السفير السعودي، لم يعد من شكّ في عمق الأزمة التي يعاني منها العراق، وهي أزمة عائدة أوّلاً وأخيراً الى وضع ايران يدها على البلد، نتيجة الحرب الأميركية التي أصرّ عليها جورج بوش الابن في العام 2003. ما نشهده اليوم هو نتيجة طبيعية لتلك الحرب التي كانت ايران شريكاً فعلياً فيها على كلّ المستويات. لم تكن شريكاً عبر التسهيلات العسكرية التي قدّمتها للولايات المتحدة فحسب، بل كانت شريكاً في صياغة مستقبل العراق، على أسس طائفية ومذهبية أيضاً.

مرّة أخرى، لا بدّ من العودة الى مؤتمر لندن الذي عقدته المعارضة العراقية في ديسمبر 2002 من اجل الاتفاق على الأسس التي سيقوم عليها النظام الجديد بعد إسقاط الاميركيين لصدّام حسين. كانت رعاية المؤتمر أميركية ـ إيرانية. جاء أعضاء وفد المعارضة العراقية وقتذاك الى لندن من طهران في طائرة واحدة. كان أعضاء الوفد من الأكراد والشيعة في تلك الطائرة. كان الهدف من المؤتمر التوصل الى بيان هو الأول من نوعه عن «الأكثرية الشيعية في العراق» وعن الصيغة «الفيديرالية» لعراق ما بعد صدّام حسين.

كلّ ما أرادته ايران هو البيان الذي يتضمن ورود عبارة «الأكثرية الشيعية في العراق». كان ذلك ثمن سماحها لفصيل مثل «المجلس الأعلى للثورة الإسلامية» بالمشاركة في المؤتمر.

ما نشهده اليوم هو فصل آخر من فصول وضع اليد الايرانية على العراق، بما في ذلك الاعتراض على وزير المال هوشيار زيباري، الكردي الذي سعى إلى ان يكون وزيرا لكلّ العراقيين والدفاع عن هامش للمناورة خاص بالعراق، خصوصاً عندما كان وزيراً للخارجية. هناك الآن محاولات مكشوفة لإخراج زيباري من الحكومة، من أجل إثبات أن من يحكم العراق هو «الحشد الشعبي»، أي «الحرس الثوري» الايراني.

ليس طلب استبدال السفير السعودي رسالة الى المملكة فحسب، بل هو رسالة الى جميع العرب والى القوى الدولية، على رأسها الولايات المتحدة أيضاً. فحوى الرسالة انّه مثلما ان «الحرس الثوري» يحكم ايران في ظل عباءة «الوليّ الفقيه»، فإنّ «الحشد الشعبي»، وهو مجموعة ميليشيات مذهبية تابعة لأحزاب عراقية تعمل لدى ايران، هو من يحكم العراق.

كلّ ما في الأمر أنّ العراق صار في مكان آخر. كان إعادة فتح السفارة السعودية في بغداد وإرسال سفير الى العاصمة العراقية مناسبة للتأكّد من ذلك. ربّما للتأكد من ان ظهور «داعش» في العراق كان الهدف منه ظهور «الحشد الشعبي» أيضا وذلك كي يتابع الايرانيون عملية استكمال السيطرة على العراق بالاعتماد على الغرائز المذهبية.

ليس الموضوع موضوع استبدال سفير عربي في بغداد، رغم انّ السفير السعودي ارتكب خطيئة وضع يده على الجرح. الموضوع موضوع استبدال بغداد، ببغداد أخرى. إنهّ انتقام من هذه المدينة بالذات بكلّ ما مثلته عبر تاريخها الطويل والعريق، كمدينة لجميع العراقيين من كل المذاهب والطوائف والقوميات.

هل يمكن للعراق استعادة بغداد يوماً، بغداد السنّية والشيعية والمسيحية والعربية والكردية والتركمانية...؟ ذلك هو السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح بعدما كشف السبهان ما لم يعد سرّاً عسكرياً، أي سقوط بغداد في يد طهران وفي يد «الحشد الشعبي»، أي «الحرس الثوري» على الطريقة العراقية.

مرّة أخرى، ليست المسألة استبدال سفير بمقدار ما أنّها مسألة استبدال مدينة بمدينة أخرى عبر كلّ أنواع التطهير العرقي والمذهبي والطائفي. أليس هذا ما يمارس حالياً في حمص بعدما مورس في محيط دمشق. لا تزال داريا شاهدا حيّاً على هذه الممارسات التي تصبّ في نهاية المطاف في تنفيذ فكرة محدّدة هي القضاء على المدينة العربية في منطقة المشرق العربي...

الراي

إقراء المزيد