(وداعا رمضان .. أهلا بالعيد )

الجمعة: 1 شوال 1436 - 17 يولية 2015 - 03:53 صباحاً حصري... وعاجل
(وداعا رمضان .. أهلا بالعيد )

رئيس تحرير جريدة البلاد زيد الصانع

في الليلة الأخيرة من ليالي رمضان تملكني حزن شديد، لأن الشهر الفضيل مضى وانقضى . تصورت المساجد قد خلت أو تكاد من التالين والذاكرين والركع السجود . وأيقنت أني قد لا أرى الوجوه التي ألفتها وأحببتها رغم أني لا أعرف أصحابها ولا تربطني بأكثرهم قرابة أو زمالة أو مصاحبة . تذكرت أني سأنصرف كل ليلة من المسجد عقب صلاة العشاء فلا تراويح مع أخواني في العقيدة والدعاء والبكاء . تذكرت أن قيام الليل وسط الجماعة وخلف إمام يصدح بالقرآن الكريم لن أذوق حلاوته قبل أحد عشر شهرا إذا قدر الله تعالى أن أكون في عداد الأحياء الأصحاء القادرين ، لا وسط أطباق الثرى وفي صفوف الميتين . تذكرت ذلك وغيره فانهمرت من عيني الدموع على فراق الحبيب العزيز الكريم الفضيل شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان. كان الحزن شديدا وكان القلب منفطرا كسيرا . وفجأة تحولت من حال الى حال، من النقيض إلى النقيض عندما تذكرت أن يوم غد هو العيد إذ انقلب الحزن فرحا والألم أملا والمحنة منحة وبهجة وسرورا. أيقنت في لحظة التحول تلك أن الله لطيف بعباده ولذلك جعل العيد عقب رحيل الشهر الكريم مباشرة حتى ينتزعنا من أحزاننا على أيامه ولياليه. سألت نفسي : ماذا لو كان عيد الفطر في اليوم العاشر من شوال مثلا ؟ فأجابتني : لو كان الأمر كذلك لتمكن الحزن منا على المفقود المحبوب فلا ندرك للعيد معنى ولا نعرف ليومه قدرا أو فضلا. إنه لطف اللطيف وإنها لحكمة الحكيم ورحمة الرحمن الرحيم وتقدير العزيز العليم .وما بين حزني وفرحي وجدتني أهتف من أعماقي : اللهم أعد علينا رمضان أعواما عديدة وأزمنة مديدة وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم . عيدكم مبارك سعيد وكل عام وأنتم بخير .

إقراء المزيد