المواقف المحرجة

المواقف المحرجة

الأحد: 25 جمادى أول 1436 - 15 مارس 2015 - 08:36 مساءاً بـريــد الـقـراء
المواقف المحرجة

صورة أرشيفية

من الحكايات الطريفة التي تروى عن العالم (ألبرت آينشتاين) صاحب النظرية النسبية أنه سئم تقديم المحاضرات بعد أن تكاثرت عليه الدعوات من الجامعات والمعاهد العلمية .. وذات يوم وبينما كان في طريقه إلى محاضرة، قال له سائق سيارته: أعلم يا سيدي أنك مللت تقديم المحاضرات وتلقي الأسئلة، فما قولك في أن أنوب عنك في محاضرة اليوم، خاصة أن شعري منكوش ومنتف مثل شعرك، وبيني وبينك شبه ليس بالبعيد، ولأنني استمعت إلى العشرات من محاضراتك فإن لدي فكرة لا بأس بها عن النظرية النسبية.

أعجب آينشتاين بالفكرة وتبادلا الملابس، فوصلا إلى قاعة المحاضرة حيث وقف السائق على المنصة وجلس العالم العبقري الذي كان يرتدي زيي السائق في الصفوف الخلفية، وسارت المحاضرة على ما يرام إلى أن وقف بروفيسور متنطع وطرح سؤالا من الوزن الثقيل وهو يحس بأنه سيحرج به آينشتاين، هنا ابتسم السائق وقال للبروفيسور: سؤالك هذا ساذج إلى درجة أنني سأكلف سائقي الذي يجلس في الصفوف الخلفية بالرد عليه .. وبالطبع فقد قدم «السائق» ردا جعل البروفيسور يتضاءل خجلاً.

 

إن كثيرا من الموقف المحرجة تحتاج فقط إلى بساطة في التفكير وبديهة حاضرة بلا تشنج ولا توتر فنخرج منها بأفضل حال وأجمل مآل.

المواقف المحرجة نوعان: نوع تفرضه الظروف علينا، كأن تفقد حافظة نقودك في السفر حيث الغربة وغياب الأهل والمعارف، أو تنقطع ملابسك فجأة أثناء سيرك في الطريق .. ونوع آخر نابع من سوء تقدير من الآخرين، كأن تسأل أحدهم عن أحواله فيرد: (وما شأنك أنت؟!) أو تعرض على أحدهم مساعدة فيتجاهلك ويتركك ويمضي.

والمواقف المحرجة كثيرة، ولابد أن نتوقع حدوثها وبصورة مفاجئة، ولأنها محرجة فقد تقود إلى الارتباك والتوتر وربما الغضب .. والغضب إن لم نسيطر عليه يقودنا حتما إلى سلوك غير مقبول، أو يؤدي إلى نتائج كارثية.

ولأن الغضب يدفعنا إلى أعمال قد ٍنندم عليها فيما بعد، ولأن التخلص نهائيا من المواقف المحرجة غير وارد، كما أن الانضباط خلالها لا يمكن تحققه بنسبة (100%) .. وبالتالي فإن المرء بحاجة إلى التدريب على كيفية السيطرة على هذه المواقف، والتصرف خلالها ببراعة، وعدم التسرع في رد الفعل واتخاذ قرارات إلا بعد هدوء بركان التوتر والارتباك.

أيضا لابد أن نفرق بين القدرة على حل سريع يخلصنا من الموقف المحرج، وبين حل جذري يعالج عدم تكرر هذا الموقف من قبل الآخرين، فإذا تعامل الأب – مثلاً - مع الابن المستفز وغير المنضبط بالسب والشتم والعقاب فإنه بهذا الأسلوب يحاول التخلص من الموقف المحرج الذي سببه الابن، لكنه سيكتشف فيما بعد أن المشكلة مستمرة، وأن أفضل طريقة لمنع تكرارها هو العلاج التربوي والسلوكي .. وهذا ينطبق على كافة المواقف التي نمر بها في حياتنا اليومية، في المدرسة والبيت ومكان العمل.

ويقدم علماء النفس العديد من الإرشادات المهمة التي تنفعنا كثيرا خلال المواقف المحرجة التي تمر بنا: 

  • الحكمة والاتزان: بمعنى ألا تنفعل، واحرص على هدوء أعصابك، وفكر برويه للخروج من هذا المأزق، وإن عجزت عن الخروج فحول الموقف المحرج إلى نكتة أو طرفة.
  • ربما يحدث بعض الارتباك لك، ولكن حاول بقدر الإمكان ألا تظهره للغير، وقم بتهوين الموقف المحرج وتحجيمه وتهميشه وعدم تضخيمه، وأظهر ذلك لمن حولك إما بقولك أو بفعلك.
  • اخرج من الموضوع بلباقة إلى موضوع أقرب له ولكنه مختلف السياق.
  • إذا استطعت أن تقلب الموقف المحرج على مسببه فافعل، فمثلاً: إذا تعمد أحد الرفاق إحراجك بسؤال لا تعرف الإجابة عنه، فاطلب منه أن يجيب هو عن هذا السؤال، أو أن يبحث عن الإجابة ويذكرها للحضور في اليوم التالي.
  • احرص على الخروج من الإحراج بذكاء وخفه .. عند الفشل -مثلا- في تذكر شخص ما قابلك. ابدأ بمصافحته ذاكرا اسمك وبياناتك الشخصية، عندها لن يجد الآخر مفرا من ذكر اسمه. وفي حالة تذكرك للشخص مع نسيان اسمه يمكنك التحدث عن موضوعات عامة دون ذكر أسماء، فربما تتذكره بعد القليل من الاسترسال في الكلام معه .. هذه الطرق أفضل بكثير من تقديم وابل من الاعتذارات عن ضعف الذاكرة أو مشاغل الحياة التي قلبت موازين أمورنا .. وغيرها من الحجج التي قد لا تكون مناسبة. أيضا قد تجد من يحييك داعيا إياك بغير اسمك، وفي هذه الحالة يكون أفضل تصرف هو أن تمد يدك إليه لمصافحته ذاكرا سمك، وبهذا تضرب عصفورين بحجر واحد، منها أنك ترد على تحيته، والثاني أنك تساعده على تذكر اسمك بطريقة دبلوماسية مجنبا إياه الحرج.
  • تجنب التبرير المسهب للموقف المحرج، واحرص على المرور بالموقف مروراً سريعاً وذلك لئلا تحرج نفسك كثيراً، وكذلك لكي لا تزيد من رسوخ هذا الموقف في أذهان من حولك. 
  • تجاهل أحياناً الموقف المحرج وأدر خدك، وتصنع أنك أعمى وأصم، وتجنب الرد.
  • ربما تحتاج بعض المواقف المحرجة أن تكون شجاعاً ولا تخجل أن تعترف بالخطأ أو النسيان أو عدم العلم، وتذكر قول الله تعالى {وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ}[يوسف: ٧٦].
  • اعتبر الوقوع في المواقف المحرجة أمراً طبيعياً، بل ضرورة حتمية، وتذكر دائماً أن للمواقف المحرجة فوائد جمّة، من أهمّها تنمية الفطنة والذكاء وسرعة البديهة، بالإضافة إلى توسيع المدارك وزيادة الخبرات والتجارب. 
  •  

د/ خالد سعد النجار

alnaggar66@hotmail.com

إقراء المزيد