بالتعاون مع السفارة البرازيلية.. بيروت تستضيف "كرنفال الريو" اليوم

الأحد: 4 رجب 1440 - 10 مارس 2019 - 02:19 مساءاً أخبار المجتمع
بالتعاون مع السفارة البرازيلية.. بيروت تستضيف ``كرنفال الريو`` اليوم

صورة أرشيفية

ثقافة البرازيل الفنية والمفعمة بأجواء «كرنفال الريو» التقليد الشعبي الذي ينتظره العالم من عام إلى آخر في هذا الشهر من كل سنة تستضيفه بيروت اليوم في 8 الجاري في المركز الثقافي البرازيلي.

هذا الحدث الذي يقام بالتعاون مع السفارة البرازيلية في لبنان سيكون متاحا أمام الزوار مجانا كي يعيشوا أمسية برازيلية بامتياز ضمن حفل موسيقي تحييه فرق فنية برازيلية ويتخللها تقديم لوحات راقصة من الـ«السامبا» و«بوسانوفا» وغيرها من فنون البرازيل المشهورة. وسيكون على اللبنانيين ارتداء الأقنعة والأزياء الغريبة كما تجري العادة في هذا الحدث الذي تحييه مدن برازيلية مختلفة كـ«ريو دي جانيرو» و«ساو باولو» و«بيلو أوريزونتي» وغيرها.
«هو حدث ثقافي نتوخّى منه تعزيز روابط الصداقة ما بين البرازيل ولبنان اللذين يتمتعان بعلاقة وطيدة بينهما عبر التاريخ». تقول مونيكا بازي مديرة المركز المنظم للحفل. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «عدد من الفنانين المشاركين في هذا المهرجان جاءوا خصيصا من البرازيل بدعوة من المركز للاحتفاء بالمناسبة. فهم يمثلون شريحة من المجتمع البرازيلي الذي نرغب في إيصال تراثه إلى الشعب اللبناني».
كما ستقام عروض رقص في باحة المركز في الأشرفية مرورا بالشوارع المحيطة به وصولا إلى الحديقة التابعة له. ويشارك فيها مئات من اللبنانيين والبرازيليين المستقرين في لبنان والذين اعتادوا على هذا التقليد المنظم من قبل المركز الثقافي البرازيلي منذ عام 2011.
وتفتتح فعاليات المهرجان بورشة عمل موسيقية يشرح فيها أحد الفنانين البرازيليين حكاية وتاريخ آلة الإيقاع البرازيلية الأصل «باتوكادا».
فهي شبيهة إلى حدّ ما بآلة الطبل ولكن بحجم أكبر بحيث يتم العزف عليها وقوفا. وتتنوّع موضوعات الأزياء التي سيرتديها المشاركون لتدور حول كواكب الشمس والقمر ورؤوس الحيوانات وأخرى يدخلها الريش تماما كما يحصل في كرنفال بلد المنشأ، لتتلوّن بها أجواء العاصمة اللبنانية.
وسيعزف كل من كيفين صفدي وفرق «كسانغو باند» و«بلوكو روبرا روزا» مقاطع موسيقية من أغاني السامبا والبوسونوفا احتفالا بالمناسبة.

إقراء المزيد