فريق طبي يحقق نتائج عالمية في علاج الصمام الاورطي بالقسطرة (تافي)

الأربعاء: 20 ربيع أول 1440 - 28 نوفمبر 2018 - 01:07 مساءاً فن و ثقافة
فريق طبي يحقق نتائج عالمية في علاج الصمام الاورطي بالقسطرة (تافي)

صورة أرشيفية

كشف فریق طبي كویتي من مستشفى الامراض الصدریة عن نتائج عالمیة في علاج الصمام الاورطي عن طریق القسطرة (تافي) وھي عبارة عن تركیب الصمام عن طریق القسطرة دون الحاجة الى التدخل الجراحي

وقال عضو الفریق استشاري امراض وقسطرة القلب الدكتور ابراھیم الرشدان في تصریح  الیوم
الاربعاء انھ بفضل الخبرات المتراكمة استطاع الفریق الطبي الكویتي في مستشفى الصدري تحقیق نتائج عالمیة كبیرة من خلال
اجراء مثل ھذا النوع من العملیات.
واضاف الرشدان ان المستشفى الصدري حصل على اول رخصة لاجراء عملیة تركیب الصمام عن طریق القسطرة قبل ما یقارب
عشر سنوات كاول مركز في الشرق الاوسط.
وأوضح ان الفریق الطبي یقوم باجراء عملیات (التافي) الان بشكل منتظم في یوم واحد بالاسبوع بمعدل 200 عملیة سنویا مشیرا
الى ان ھذا العدد من العملیات یضع المستشفى الصدري في المركز الاول على مستوى المنطقة.
ولفت الى ان ضیق الصمام الاورطي من اكثر امراض القلب انتشارا خصوصا لدى كبار السن اذ یعانى المصابون بھذا المرض من
عدة اعراض كضیق التنفس وألم في الصدر وفقدان الوعي.
وذكر ان الفریق الطبي الكویتي توصل لاجراء ھذه العملیات بحرفیة عالیة جدا دون الحاجة للاستعانة بخبرات من خارج الكویت او
ارسال المرضى للخارج.
وبین ان ھذه العملیات كانت تجرى سابقا عن طریق التدخل الجراحي بعملیة القلب المفتوح وتبدیل الصمام الاورطي بصمام صناعي
مشیرا الى ان العملیة تستغرق اربع ساعات ویحتاج المریض للمكوث في المستشفى مدة لا تقل عن اسبوع فضلا عن حاجتھ لفترة
راحة تمتد اكثر من شھر في حین تحتاج عملیة (التافي) الى اقل من نصف ساعة.
من جھتھ قال استشاري امراض وقسطرة القلب ورئیس وحدة القسطرة بالصدري الدكتور خالد المري في تصریح مماثل ل(كونا) ان
الفریق الطبي یجري اربع عملیات (تافي) اسبوعیا وھذا یعتبر من اعلى المعدلات في المنطقة.
واشار الدكتور المري الى ان العملیة تتم عن طریق ادخال الصمام الصناعي الى جسم المریض عن طریق الشریان الموجود في
الفخذ بعد ان یتم تخدیر ھذه المنطقھ لتجنب الالم للمریض الى ان یصل الى الصمام الاورطي المتضیق ویتم تركیبھ.
ولفت الى ان ھناك حالات قلیلة یتعذر لھا دخول القسطرة عن طریق الشریان الفخذي فیتم زرع الصمام عن طریق فتحة صغیرة في
جدار الصدر بالتعاون مع الجراحین.
واكد المري ان جمیع المرضى تتم متابعتھم بشكل دوري ضمن بروتوكول بحثي دقیق للتأكد من نتائج القسطرة ومقارنتھا بالنتائج
العالمیة مبینا ان النتائج الطویلة الامد تضاھي نتائج المراكز العالمیة ان لم تتفوق علیھا.
وبدوره قال عضو الفریق رئیس وحدة السونار واستشاري امراض وسونار القلب الدكتور خالد بورسلي ل(كونا) ان العلاج الجدید
ساھم بشكل كبیر في علاج العدید من الحالات المرضیة التي كان یصعب اجراؤھا سابقا نظرا لان المرضى لا یكونون لائقین صحیا
لتحمل عملیات القلب المفتوح.
واضاف ان نتائج وارقام علاج الصمام الاورطي عن طریق القسطرة (تافي) في المستشفى الصدري اصبحت تضاھي نتائج المراكز
العالمیة مبینا ان عمل الفریق الطبي الكویتي لا یقتصر فقط على الاجراء ھذا بل یشمل تدریب وتعلیم الاطباء داخل وخارج الكویت.
وفي سیاق متصل قال عضو الفریق رئیس وحدة عنایة القلب واستشاري امراض قسطرة القلب الدكتور ضرار الخضیر ل(كونا) ان
مستشفى الامراض الصدریھ كان ومازال سباقا في اجراء احدث العملیات العلاجیة والتشخیصیة لمرضى القلب ومنھا زراعة
الدعامات الدوائیة وعملیة تركیب الصمام الاورطي وتصلیح الصمام المیترالي عن طریق القسطرة.
وتابع قائلا: بعد العملیة یتم نقل المریض الى وحدة عنایة القلب حیث تتم متابعتھ بشكل مكثف للتأكد من سلامتھ ونجاح العملیة بشكل
كامل ومن ثم یتم نقلھ للجناح بعد التأكد من استقرار حالتھ وقیامھ بمزاولة الحركة بشكل تدریجي مشیرا الى انھ یتم السماح للمرضى
بالخروج من المستشفى خلال ثلاثة ایام من اجراء العملیة.
من جانبھ اكد رئیس قسم القلب واستشاري امراض وقسطرة القلب الدكتور عبدالله العنزي ان نجاح عملیات التافي في مستشفى
الامراض الصدریة كان بسبب تشكیل فریق متكامل یضم عددا من الاطباء الاكفاء من مختلف التخصصات من ذوي الخبرة فضلا
عن متابعتھم لاحدث الابحاث العلمیة العالمیة لتقدیم العلاج الافضل للمرضى.
واشار العنزي الى ان مركز البحوث في المستشفى الصدري یقوم بدراسة نسب نجاح العملیة ومضاعفاتھا بشكل مستمر معربا عن
فخر فریق العمل بنتائج عملیات (تافي) ومطابقتھا لأفضل النتائج العالمیة.
وذكر ان المستشفى الصدري یعتبر من افضل المستشفیات في منطقة الشرق الاوسط وذلك باستخدامھ احدث ما توصل الیھ الطب
والتكنولوجیا في مجال امراض القلب.
ویمتلك مستشفى الامراض الصدریة عراقة وخبرة تمتد على مدى خمسین عاما في مجال تشخیص وعلاج كافة امراض القلب وھو
یعتبر من اوائل المستشفیات في منطقة الشرق الاوسط في استخدام الدعامات الدوائیة وعلاج الصمام المیترالي عن طریق القسطرة
(میترال كلیب).
ویعتبر مستشفى الامراض الصدریة ایضا من اوائل المستشفیات في استخدم علاج ضغط الدم عن طریق القسطرة بواسطة العزل
العصبي للكلى وفي علاج القسطرة عن طریق الید وعلاج الصمام الاورطي عن طریق القسطرة (تافي)

إقراء المزيد