أطباء يؤكدون أهمية توعية أفراد المجتمع بمخاطر مرض هشاشة العظام

الجمعة: 9 صفر 1440 - 19 أكتوبر 2018 - 09:05 مساءاً الصحه و الجمال
أطباء يؤكدون أهمية توعية أفراد المجتمع بمخاطر مرض هشاشة العظام

صورة أرشيفية

أكد اختصاصیون كویتیون أھمیة توعیة أفراد المجتمع بمخاطر مرض ھشاشة العظام واتخاذ الاجراءات الوقائیة على ضوء ما یشكلھ من عبء كبیر على صحة الأفراد وعلى أنظمة الرعایة الصحیة.

وقال ھؤلاء الاختصاصیون في تصریحات متفرقة الیوم الجمعة بمناسبة الیوم العالمي لمرض ھشاشة العظام الذي یصادف غدا
السبت إن ھذا المرض یعد من الأمراض ذات التأثیر الكبیر والسلبي على صحة الفرد ورفاھیتھ إذ یحدث ویتطور على مدار سنوات وقد یقود إلى حدوث
كسور في العظام ومضاعفات ربما تكون وخیمة ویتطلب التعامل معھ فھم طبیعتھ واجراءات الحمایة منھ.
وفي ھذا الصدد قالت رئیس الرابطة الكویتیة لھشاشة العظام الدكتورة نادیة العلي إن مرض ھشاشة العظام من الأمراض الخطیرة الصامتة التي تصیب 30
بالمئة من النساء بعد سن 50 عاما و10 بالمئة من الرجال بعد سن 50 عاما وتؤدي إلى تدھور في كثافة وقوة العظام مما یؤدي الى الكسور.
وكشفت العلي أن نسبة كسور ھشاشة العظام تزید على 9ر8 ملیون حالة سنویا ویقدر أن ھناك كسرا ناتجا عن ترقق العظم یحصل كل ثلاث ثوان في العالم
أي "واحدة من كل 3 نساء وواحد من كل خمسة رجال سیتعرضان بعد تجاوز سن ال50 لكسر خلال بقیة حیاتھما".
وأوضحت أن حالات الكسور الناتجة عن ترقق العظم لدى النساء اللواتي تجاوزن سن ال45 تؤدي إلى فترات مكوث في المستشفى أطول من الفترات
المرتبطة بحالات أمراض أخرى عدة. وأضافت أن نصف الأفراد تقریبا الذین سبق أن أصیبوا بكسر ناتج عن ترقق العظم سیصابون بكسر ثان وذلك مع
تضاعف خطر التعرض لكسور بعد كل كسر أي "واحدة من كل أربع نساء تعرضن لكسر جدید في الفقرات ستصاب بكسر آخر بعد سنة واحدة وانخفاض
10 بالمئة تقریبا من كتلة العظام تزید احتمالیة كسور العمود الفقري إلى الضعفین وكسور الورك ب 5ر2 مرة".
ومن جانبھ قال اختصاصي باطنیة وغدد صماء وسكري في مستشفى الصباح الدكتور عادل رضا ان ھشاشة العظام من الأمراض الشائعة المنتشرة وتكمن
خطورتھ في أنھ لیس لھ أعراض واضحة مسببا ضعفا تدریجیا فى العظام یؤدي الى سھولة كسرھا.
وأضاف رضا أنھ بعد تفشي المرض في العظام بمرحلة متقدمة فقد تسبب تشوھات في شكل العمود الفقري كما أنھ قد یصیب عظام الحوض والرسغ إضافة
الى الذراعین لیصبح كل منھا عرضة للكسر.
وذكر ان الإصابة بمرض ھشاشة العظام متعدد ومتنوع الأسباب اذ یختلف من مریض لآخر حیث یعد نقص فیتامین (د) من الجسم احد الاسباب ولكن ھناك
اسبابا اخرى كثیرة منھا نقص مستوى ھرمون الذكورة وأیضا الامراض المسببة لزیادة نسبة الكورتیزون وكذلك الارتفاعات المرضیة لھرمون الحلیب
وبعض أمراض الجھاز الھضمي.
واشار ان احدى طرق العلاج العالمیة المعتمدة تكون بمعالجة السبب الاساسي المحفز لھشاشة العظام وتختلف طرق العلاج من مریض لاخر حسب الحالة
وسببھا وایضا كذلك تختلف وتتنوع حسب الامراض المصاحبة للھشاشة العظمیة وكل ھذا یتم الالتزام بھ وتطبیقھ ضمن بروتوكولات العلاج العالمیة
المعتمدة.
بدروھا أكدت رئیس مركز عبدالله وشریفة المحري الصحي وعضو الرابطة الكویتیة لھشاشة العظام الدكتورة فتوح الجاركي أھمیة التوعیة بالمرض وما
یحملھ من آثار ومخاطر وبناء على ذلك جاء الاتفاق العالمي على تخصیص یوم 20 اكتوبر للتوعیة من ھذا المرض.
وذكرت الجاركي أنھ احتفالا بالیوم العالمي لھشاشة العظام تقیم الرابطة الكویتیة لھشاشة العظام غدا السبت في مجمع الأفنیوز یوما توعویا مفتوحا لتعریف
أفراد المجتمع بھذا المرض الشائع والخطیر تحت رعایة وحضور وزیر الصحة الشیخ الدكتور باسل الصباح والرئیس الفخري للرابطة الدكتورة سعاد
الصباح.
وأوضحت أن البرنامج سیتضمن تقدیم استبیان یشارك بھ الزوار وعرض النتائج على الأطباء المتخصصین لتقدیر درجة مخاطر الإصابة بالكسور نتیجة
المرض مع تقدیم استشارات للحضور وعمل فحوصات مجانیة لقیاس كثافة عظم القدم.
وأضافت أنھ سیتخلل البرنامج فحص للتوازن وسلامة الحركة والمشي من قبل اختصاصیي علاج طبیعي وتقدیم نصائح متعلقة بالتغذیة الصحیة من
اختصاصیي تغذیة وتعریف الزوار ببعض الوصفات الغذائیة الصحیة إضافة الى نشرات مطبوعة حول مرض ھھشاشة العظام وطرق الوقایة من الكسور
مع عرض متواصل على شاشة LED إضافة الى توجیھ رسائل توعویة یشارك بھھا أطباء متخصصون وناشطون اجتماعیون وریاضیون.
وأوضحت أن الأھھداف التوعویة للمرض تتمثل بطرحھ كمادة إعلامیة توعویة في أوساط وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وخلق حالة وعي صحي
متقدمة حول المرض وأسبابھ وطرق الكشف عنھ وعلاجھ والوقایة منھ وتشجیع التواصل بین أفراد المجتمع والفرق الطبیة.
وأشارت إلى تحفیز أفراد المجتمع صغارا وكبارا لتبني أنماط الحیاة الصحیة التي تكفل لھھم عظاما سلیمة وتقلل من فرص إصابتھم بالمرض ھوذلك بالغذاء
الجید ومزاولة الریاضة والابتعاد عن أعداء العظام المتمثلة في (التدخین والكحول والافراط بتناول الكافییین والنحافة الشدیدة).
ومن جھتھ قال اختصاصي أول غدد صماء بمستشفى مبارك الدكتور ثامر العیسى إن ھذا المرض یشكل عبئا كبیرا على صحة الأفراد والخدمات الصحیة
ویجب أن یتم العمل على توعیة أفراد المجتمع وتفعیل المسح الصحي لتحدید الفئات التي تعاني ارتفاعا في مخاطر الكسور حتى یتم علاجھا قبل حدوث وبین العیسى أن بعض الكسور مثل كسر الحوض یشكل خطرا على حیاة المرضى وقد یسبب الوفاة أو الإعاقة الدائمة داعیا الى اتخاذ إجراءات وقائیة مبكرة
.
یذكر أن الیوم العالمي لمرض ھشاشة العظام یركز فیھ العالم على رفع الوعي حول الوقایة والتشخیص والعلاج من المرض خصوصا بعد سن ال50 إضافة
إلى دور التغذیة الصحیة والنشاط البدني على صحة العظام وتأثیر الكسور في نوعیة الحیاة خاصة كسور العمود الفقري

إقراء المزيد