أمريكا تدرج إبراهيم الجضران بقائمة العقوبات.. وهذا السبب

الخميس: 3 محرم 1440 - 13 سبتمبر 2018 - 02:36 مساءاً عـربي و عـالمي
أمريكا تدرج إبراهيم الجضران بقائمة العقوبات.. وهذا السبب

صورة أرشيفية

أدرجت وزارة الخزينة الأمريكية، الأربعاء، قائد ميليشيا ليبيا، إبراهيم الجضران، على قائمة العقوبات وعليه ستجمد جميع أصوله في نطاق الولاية القضائية الأمريكية، ويُحظر عمومًا على الأشخاص الأمريكيين إجراء المعاملات معه، بالإضافة إلى ذلك، تفرض العقوبات المماثلة التي أقرّتها الأمم المتحدة على جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تجميد أصول الجضران وحظر سفره.

وأوضحت الخزينة في بيان وصل لموقع بالعربية نسخة منه أن الجضران "هاجم مرارا وتكرارا منشآت نفطية ليبية بالغة الأهمية وتسبب بخسائر هائلة للاقتصاد الليبي. وقد أشرف إبراهيم جضران على القوات التي هاجمت منشآت نفطية ليبية في الهلال النفطي وهي هدف مربح للمليشيات المارقة والمجرمين، مما الحق الضرر بسلام واستقرار ليبيا".

ونقل البيان على لسان وكيل وزير الخزانة لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية، سيغال ماندلكر، قوله إن "الهجمات المتكررة لمليشيات جضران على منشآت نفطية ليبية قد الحقت ضرر هائل باقتصاد الشعب الليبي وسلبت منه مليارات الدولارات كعائدات نفطية.. الثروة النفطية التي يولدها الهلال النفطي تعود إلى الشعب الليبي والحكومة الشرعية في طرابلس، وأن وزارة الخزانة تقوم بإجراءات شديدة ضد المجرمين المارقين وقوات المليشيا التي تقوض السلام والأمن".

ولفت البيان أن قوات المليشيات بقيادة جضران هاجمت وسيطرت على محطتي تصدير نفطيتين في منطقة الهلال النفطي الحيوية في ليبيا، والتي تشكل مصدر غالبية صادرات ليبيا النفطية في شهر حزيران/يونيو 2018. وأسفر الدمار الناجم عن الهجمات على المنشآت النفطية عن خسارة عشرات الملايين من الدولارات كل يوم بسبب توقف عمل المنشآت. وفي الوقت الذي تم فيه استعادة السيطرة على المنشآت بعد أيام، فان الأزمة الاقتصادية والسياسية قد كلفت أكثر من 1.4 مليار دولار من العائدات المفقودة وأثرت سلبا على الجهود المبذولة لتعزيز التقدم السياسي والاستقرار".

إقراء المزيد