تكنولوجيا المعلومات: "انترنت الأشياء" يسهم في حقق الاستدامة الاقتصادية

الأربعاء: 25 ذو الحجة 1439 - 5 سبتمبر 2018 - 07:50 مساءاً علوم و تكنولوجيا
تكنولوجيا المعلومات: ``انترنت الأشياء`` يسهم في حقق الاستدامة الاقتصادية

صورة أرشيفية

أكد المدیر العام للجھاز المركزي لتكنولوجیا المعلومات الكویتي قصي الشطي الیوم الأربعاء أن تطبیق مفھوم (انترنت الاشیاء) ضمن رؤیة (كویت جدیدة 2035 (في البنى التحتیة والمباني الجدیدة یسھم في تحقیق الاستدامة الاقتصادیة.

وأضاف الشطي على ھامش ندوة خاصة حول (أھمیة تقنیات المنازل والمباني الذكیة) نظمتھا شركة (ھانیویل) المتخصصة في المباني المتصلة أن تطبیق ھذا المفھوم لھ دور في خفض استھلاك الطاقة والمیاه فضلا عن تكلفة التشغیل.
وأوضح أنھ لتطبیق تلك المشاریع یجب ادخال القطاع الخاص في تحقیق ھذه الرؤى من خلال تحسین البنى التحتیة والمباني الذكیة خاصة أن الكویت في صدد تحول رقمي في مجال تكنولوجیا المعلومات والاتصالات.
وأشار إلى أن مفھوم ھذا التطبیق على مستوى الاشخاص یسھم في خفض الاستھلاك الیومي سواء في الكھرباء أو المیاه مما یسھم في تحسین مستوى الادخار بطریقة ذكیة واستدامة الظروف المعیشیة.
وذكر أن التطبیق عبارة عن ربط للاجھزة الذكیة مع باقي الاجھزة الالكترونیة الاخرى كالمحركات وأجھزة الاتصال والاستشعار ویتم تبادل البیانات
وتعریفھا بشكل فرید من خلال نظام حاسوبي ویتم استخدامھا في ادارة البنى التحیتیة والمباني الذكیة وخدماتھا.
وبین أن الجھاز بصدد تطویر منظومة (التراسل الالكتروني) بنسخة جدیدة لتستفید منھا الجھات الحكومیة وإضافة المزید من الخدمات الالكترونیة عبر بوابة الكویت الالكترونیة.
من جھتھ قال الرئیس التنفیذي في شركة (ھانیویل) جورج بومتريإن الكویت تواصل العمل على تحدیث وتطویر بنیتھا التحتیة والتركیز على تطویر المدن الذكیة انسجاما مع أھداف رؤیة (كویت جدیدة 2035 (مؤكدا أن تطبیق ھذا المفھوم یسھم في تقنین استھلاك الطاقة بنسبة من 30 إلى 40 في المئة.
 
وأوضح بومتري أن الكوادر الكویتیة قادرة على تطبیق ھذا المفھوم والتحول الرقمي ما یوفر لأصحاب ومشغلي المباني فرصة اكبر لتسخیر ابتكارات (انترنت الاشیاء) وتحقیق مستویات غیر مسبوقة من السلامة والانتاجیة والكفاءة.
وأكد سعي (ھانیویل) من خلال ھذه الندوة إلى تسلیط الضوء على دور ثورة (انترنت الاشیاء) في مساعدة أصحاب ومشغلي المباني في الكویت على تحقیق أھدافھم المنشودة.

إقراء المزيد