يهوي «برنت» بأكثر من 7% و«الأميركي» يخسر 5%

الخميس: 29 شوال 1439 - 12 يولية 2018 - 12:38 مساءاً مال و إقتصاد
يهوي «برنت» بأكثر من 7% و«الأميركي» يخسر 5%

صورة أرشيفية

شهدت أسواق النفط مساء أمس خسائر قوية، إذ تراجعت عقود الخام الأميركي بـ4 دولارات أو أكثر من 5% إلى 70.02 دولارا للبرميل، وهبط خام برنت بأكثر من 7%، أي 5.3 دولارات بضغط من تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ويأتي هذا مع هبوط مخزونات النفط الأميركية بنحو 6.8 ملايين برميل خلال الأسبوع المنتهي في السادس من يوليو، بحسب تقديرات معهد البترول الأميركي، مقابل توقعات بانخفاض قدره 4.8 ملايين برميل.

من ناحيتها، قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقرير شهري لها، إن إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة من المتوقع أن يبلغ في المتوسط 11.80 مليون برميل يومياً عام 2019 بزيادة قدرها 40 ألف برميل يومياً عن التوقعات السابقة.

ومن المتوقع أن يصل حجم إنتاج الخام الأميركي هذا العام إلى 10.79 ملايين برميل يومياً، دون تغير يذكر عن توقعات الشهر الماضي، وفقاً لما ذكرته الإدارة.

ومن المتوقع أن يصل إجمالي حجم الطلب على الخام في الولايات المتحدة إلى 20.35 مليون برميل يومياً هذا العام، بانخفاض قدره 16 ألف برميل يومياً عن التوقعات السابقة.

في غضون ذلك، ارتفع مؤشر الدولار – الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة العملات الرئيسية – بنسبة 0.26 في المئة إلى 94.39 نقطة.

 

توقعات «أوبك»

 

على صعيد متصل، توقعت "أوبك" انخفاض الطلب العالمي على خامها في العام المقبل مع تباطؤ نمو الاستهلاك وضخ منافسيها المزيد من الإمدادات ، بما يشير إلى عودة الفائض في السوق رغم الاتفاق، الذي قادته المنظمة لكبح الإمدادات.

 

وفي أول توقعاتها لعام 2019 في تقريرها الشهري، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول، إن العالم سيحتاج إلى 32.18 مليون برميل يومياً من الخام من دولها الأعضاء العام المقبل البالغ عددهم 15 عضواً، بانخفاض 760 ألف برميل يومياً عن العام الحالي.

وذكرت "أوبك" أن إنتاجها النفطي في يونيو ارتفع إلى 32.33 مليون برميل يومياً، بما يفوق توقعات الطلب. وضخت السعودية المزيد من النفط في ضوء مراعاتها لدعوات الولايات المتحدة وغيرها من المستهلكين إلى تعويض النقص في إمدادات بلدان أخرى وتهدئة الأسعار الآخذة في الصعود.

 

النفط الليبي

 

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، ومقرها طرابلس، إن أربعة مرافئ لتصدير النفط أُعيد فتحها بعد أن سلمتها فصائل في شرق البلاد إلى المؤسسة، مما ينهي مواجهة تسببت في توقف معظم إنتاج البلاد من الخام.

وذكرت المؤسسة في بيان، أن "عمليات الإنتاج والتصدير ستعود إلى المستويات الطبيعية تدريجياً خلال الساعات القليلة المقبلة"، على الرغم من أن إعادة تشغيل ميناءي السدرة ورأس لانوف، اللذين شهدا إخلاء العاملين وتضررت صهاريج تخزين بهما جراء القتال الذي دار الشهر الماضي، من المتوقع أن يكون تدريجياً.

وعطلت فصائل في شرق البلاد فعلياً الصادرات من المنطقة التي تسيطر عليها منذ الشهر الماضي، قائلة إن الكثير جداً من إيرادات النفط التي يتم التعامل معها عبر طرابلس يذهب إلى مجموعات مسلحة تتخذ من غرب ليبيا مقراً، بما في ذلك فصائل منافسة لها.

وهدد هذا التعطل باستمرار توقف إنتاج ما يصل إلى 850 ألف برميل يومياً من النفط الليبي مقارنة مع إنتاج يزيد قليلاً على مليون برميل يومياً في السابق.

وأُغلق ميناءا رأس لانوف والسدرة حين هاجم مسلحون مناوئون للقائد العسكري الليبي خليفة حفتر المتمركز في شرق ليبيا الميناءين في 14 يونيو الماضي.

إقراء المزيد