تتجاوز سيولة البورصة 49 مليون دينار... والمؤشرات تواصل النمو

الخميس: 29 شوال 1439 - 12 يولية 2018 - 12:38 مساءاً مال و إقتصاد
تتجاوز سيولة البورصة 49 مليون دينار... والمؤشرات تواصل النمو

صورة أرشيفية

واصلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت ارتفاعها القوي للجلسة الثالثة على التوالي، إذ ارتفع مؤشر السوق العام 1.11 في المئة تعادل 57.26 نقطة، ليقفل على مستوى 5236.27 نقطة وسط سيولة قياسية لهذا العام اقتربت من مستوى 50 مليون دينار، وكانت تحديداً 49 مليون دينار، بكمية أسهم متداولة 262.7 مليون سهم هي أعلى كمية هذا العام، نفذت من خلال 10078 صفقة.

كذلك ربح مؤشر السوق الأول بنسبة 1.41 في المئة هي 74.96 نقطة مقفلاً على مستوى 5377.27 نقطة بسيولة 40.4 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة 105 ملايين سهم نفذت عبر 5510 صفقات، ونما مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.51 في المئة تساوي 25.26 نقطة ليستقر عند مستوى 4980.61 نقطة بسيولة 8.5 ملايين دينار وبكمية أسهم متداولة 157.7 مليون سهم نفذت من خلال 4568 صفقة.

 

استمرار الانتعاش الكبير

 

للجلسة الثالثة، على التوالي تضيف مؤشرات البورصة الكويتية نسباً بأكثر من نقطة مئوية لمؤشرات السوق العام والسوق الأول وسط ارتفاعات كبيرة لمجموعة من الأسهم في السوقين الأول والرئيسي إذ لم يخسر من أسهم السوق الأول سوى ثلاثة أسهم فقط وبنسب محدودة جداً، بينما بلغت مكاسب أكبر الرابحين نسبة 11.3 في المئة، وهو سهم وربة، وبعد أن تأخر في النمو خلال فترة أسبوعين ماضيين بسبب أخبار زيادة رأس المال التي اتضحت معالمها خلال جلسات هذا الأسبوع، وبعد الإعلان الرسمي من البنك، كذلك واصلت أسهم بيتك والخليج والصناعات نموها القوي نسبياً وبسيولة ونشاط قياسيين ليدعما سيولة السوق الإجمالية بقوة، بينما واصل سهم «مستثمرون» نمو نشاطه الكبير ليبلغ حوالي 27 مليون سهم ونشطت أسهم الإثمار ولوجستيك وأبيار والمال لتدعم النشاط الإجمالي، الذي تجاوز ربع مليار سهم وللمرة الأولى منذ فترة طويلة لكن بقي السوق الرئيسي أقل نمواً، ولم يستطع تجاوز مستوى 5 آلاف نقطة وبقي أقل منها بـ 20 نقطة بينما واصل مؤشرا السوقين الأول والعام نموهما القوي ليسجلا مستويات قياسية جديدة لهما بعد ثلاثة أشهر من التردد ومنذ إطلاقهما بداية الربع الثاني.

خليجياً تباين أداء مؤشرات الأسواق المالية في دول مجلس التعاون الخليجي إذ رافق المؤشر الكويتي مؤشري أبوظبي والبحرين بينما تراجعت المؤشرات الأربعة الباقية وبنسب محدودة، وسجلت أسعار النفط تراجعات واضحة خلال ساعات عمل الأسواق الخليجية، وخسر برنت أكثر من 2 في المئة بينما صمد نايمكس على خسارة محدودة بأقل من نقطة مئوية.

 

 

أداء القطاعات

 

استمرت القطاعات بالأداء الإيجابي للجلسة الثالثة على التوالي إذ ارتفعت مؤشرات ثمانية قطاعات هي بنوك بـ 191 نقطة والنفط والغاز بـ 16.4 نقطة وعقار بـ 12 نقطة ومواد أساسية بـ 5.1 نقاط وصناعة بـ 3.1 نقاط وخدمات مالية بـ 2.7 نقطة ورعاية صحية بـ 0.73 نقطة وتأمين بـ 0.05 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي سلع استهلاكية بـ 8.1 نقاط واتصالات بـ 1.2 نقطة وخدمات استهلاكية بـ 0.45 نقطة، واستقر مؤشرا قطاعين فقط هما تكنولوجيا ومنافع وبقيا دون تغير. وتصدر سهم بيتك قائمة الأسهم الأكثر قيمة إذ بلغت تداولاته 10.8 ملايين دينار بارتفاع بنسبة 3.1 في المئة، تلاه سهم وطني بتداول 6.6 ملايين دينار، وبأرباح بنسبة 1.1 في المئة، ثم سهم أجيليتي بتداول 3.9 ملايين دينار وبنمو بنسبة 0.24 في المئة ورابعاً سهم خليج ب متداولاً 3.6 ملايين دينار ومرتفعاً بنسبة 2.8 في المئة، وأخيراً سهم بنك وربة بتداول 3 ملايين دينار ورابحاص بنسبة 11.3 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية، جاء أولاً سهم المستثمرون إذ تداول بكمية بلغت 26.9 مليون سهم وبارتفاع بنسبة 1.9 في المئة وجاء ثانياً سهم بيتك بتداول 17.5 مليون سهم وبأرباح بنسبة 3.1 في المئة وجاء ثالثاً سهم خليج ب متداولاً 14.4 مليون سهم وبنمو بنسبة 2.8 في المئة وجاء رابعاً سهم الاثمار بتداول 12.4 مليون سهم ومرتفعاً بنسبة 5.9 في المئة وجاء خامساً سهم بنك وربة بتداول 12.7 مليون سهم وبمكاسب بنسبة 11.3 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم حيات كوم إذ ارتفع بنسبة 33.9 في المئة تلاه سهم المعامل بنسبة 31.2 في المئة، ثم سهم بنك وربة بنسبة 11.3 في المئة ورابعاً سهم دبي الأولى بنسبة 9.5 في المئة وأخيراً سهم بيت الطاقة بنسبة 8.6 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم وطنية د ق إذ انخفض بنسبة 8.1 في المئة تلاه سهم كامكو بنسبة 6.2 في المئة ثم سهم أسس بنسبة 5.8 في المئة ورابعاً سهم إيفا فنادق بنسبة 5.4 في المئة وأخيراً سهم أصول بنسبة 4.9 في المئة.

إقراء المزيد