بوشهري: تخصيص 12 ألف وحدة سكنية جنوب مدينة صباح الأحمد

الأربعاء: 28 شوال 1439 - 11 يولية 2018 - 08:06 مساءاً محليات
بوشهري: تخصيص 12 ألف وحدة سكنية جنوب مدينة صباح الأحمد

صورة أرشيفية

أعلنت وزيرة الدولة لشؤون الإسكان وزيرة الدولة لشؤون الخدمات الدكتورة جنان بوشهري، عن فتح باب تخصيص 12 ألف وحدة سكنية في جنوب مدينة صباح الأحمد في 12 من الشهر الجاري، خلال السنة المالية الحالية، ستكون مخصصة بشكل مبدئي للطلبات الإسكانية من سنة 2005 وما قبلها.
وأشارت بوشهري للصحافيين عقب اجتماع اللجنة الإسكانية البرلمانية أمس، إلى الالتزام الذي قطعته الحكومة لمجلس الأمة ممثلاً باللجنة الإسكانية، على أن تكون هناك توزيعات سكنية لمدة خمس سنوات، بحيث يتم توزيع 12 ألف وحدة سكنية سنوياً، وقد أكدنا للمكتب الاستشاري على تسليم المؤسسة العامة للرعاية السكنية 12 ألف وحدة سكنية مخططة بالكامل لتوزيعها خلال السنة المالية الحالية.
وقالت بوشهري إنه جرى التنسيق على مستوى وزاري مع الجهات الحكومية المعنية وعلى رأسها وزارتا الأشغال والكهرباء والماء لضمان توفير الخدمات اللازمة لجنوب مدينة صباح الأحمد.
وقالت بوشهري: «أطلعنا اللجنة الإسكانية البرلمانية على المحور الخدمي في مدينة صباح الأحمد، والذي تم تسليم بعض أراضيه إلى الجهات المختصة كوزارة الصحة لإقامة مستشفيات حكومية، وأرض أخرى لوزارة التربية لإقامة فرع لجامعة الكويت وآخر للهيئة العامة للتعليم التطبيقي، وأرض لوزارة الشؤون، بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية التي طرحتها المؤسسة على القطاع الخاص لتكون بنظام الـ B.O.T، والآن تم طرح أرض مخصصة لمنطقة صناعية وحرفية ومخازن، وأخرى للاستعمال التجاري بملحقاته كافة، كما أن الفرصة الأخرى التي سوف يتم طرحها هي عبارة عن سوق تقليدي متكامل على غرار سوق المباركية بالإضافة إلى أفرع للبنوك ولمحطات الوقود».
من جهته، قال رئيس اللجنة الإسكانية النائب فيصل الكندري إن تخصيص بيوت جنوب مدينة صباح الأحمد قد يصل إلى طلبات 2015 الإسكانية، وحصلنا على وعد من الوزيرة بوشهري بتوزيع 12 ألف وحدة سكنية خلال السنة المالية 2018 /2019 وسوف نتابع ذلك مع الوزيرة في اجتماع نعقده مطلع أكتوبر المقبل.
وكشف مقرر اللجنة الإسكانية النائب راكان النصف إلى أن الاجتماع تطرق إلى نسبة إنجاز عقود مدينة المطلاع «والتي كانت نسبة مرضية للجنة بحسب أرقام الإسكان، ونعتقد إلى الآن أن العمل مرضٍ من قبل وزارة الإسكان والمؤسسة العامة للرعاية السكنية».

إقراء المزيد