المجلس الأولمبي الآسيوي... «ورقة ضغط» في اجتماع «الهيئة» مع وفد «الأولمبية الدولية» اليوم

الأربعاء: 28 شوال 1439 - 11 يولية 2018 - 12:24 مساءاً رياضة
المجلس الأولمبي الآسيوي... «ورقة ضغط» في اجتماع «الهيئة» مع وفد «الأولمبية الدولية» اليوم

ماذا يجول في رأس فرمن؟

تتركز أنظار الشارع الرياضي، اليوم، على الاجتماع المرتقب الذي يعقد بين وفد اللجنة الاولمبية الدولية والهيئة العامة للرياضة، لمناقشة ازمة الايقاف المفروض على الرياضة الكويتية، وسط تفاؤل حذر وفق المؤشرات التي جرى رصدها حتى الآن. 
وكانت «الراي» انفردت يوم 31 مايو الماضي بالاشارة الى «سيناريو حل للازمة» يتضمن ارسال اللجنة الاولمبية الدولية وفدا منها الى البلاد، وفندت بالتفصيل بنود «خارطة الطريق» وخطواتها ومنها لجنة «التسوية الشاملة» المشتركة التي تمسك بمفاتيح الحل. 
ويترأس الوفد نائب المدير العام مدير العلاقات في اللجان الأولمبية الأهلية بيري ميرو، ويضم رئيس قسم العلاقات المؤسسية والحكومية بين «الأولمبية الدولية» واعضائها، بوافي، رئيس قسم الادارة والمشاريع في اتحادات الالعاب الرياضية الصيفية (آسويف) جيمس كار، نائب الرئيس الفخري للمجلس الأولمبي الآسيوي جي زونغ وي ومدير دورات الالعاب الصيفية في المجلس نفسه الكويتي حيدر فرمن.
ويُسلّط الضوء بصورة اساسية على فرمن المطالب بمناصرة بلاده انطلاقاًُ من واجبه الوطني والوقوف الى جانبها في هذا الظرف العصيب والدقيق بكل الطرق المتاحة، وهو اقل ما يأمله منه الشارع الرياضي.
ومن المقرر أن يبدأ الوفد اجتماعاته اعتبارا من الساعة 9:30 صباح اليوم. 
وفي حين بات من المؤكد ان تشمل لقاءات الوفد مدير عام الهيئة العامة للرياضة الدكتور حمود فليطح ووزير الاعلام وزير الشباب محمد الجبري وربما وزير العدل فهد العفاسي ووزير التجارة خالد الروضان، بات من المتوقع ان يتم ترتيب اجتماعات اخرى مع شخصيات عامة ذات ثقل سياسي ورياضي، خصوصا وان الوفد سيغادر البلاد، غدا، وفق ما علمت به «الراي».
وفي خضم هذه المستجدات، رصدت «الراي» اشارات ضمنية وتوقعات بأن يلجأ الوفد الزائر الى استخدام «ورقة ضغط» حاضرة في المفاوضات تتعلق بمسألة المجلس الاولمبي الآسيوي الذي يتمثل بعضوين فيه.
ومن شأن هذه الخطوة المرصودة وشبه المتوقعة أن تلقى استياء الشارع الرياضي ومن سيلتقي بالوفد، لان المسألة سيادية وهي تتعلق بمقر المجلس وتنحصر بالتالي بين الحكومة والمجلس الاولمبي، وقد اصبحت في عهدة القضاء.
هذا الموقف الذي سبق لـ «الهيئة» أن وضّحته للجنة الاولمبية الدولية اكثر من مرة، سيُعاد تكراره خصوصا وان المسألة تتعلق بوزارات اخرى وهي خارجة عن نطاق المؤسسات الرياضية.
ويبدو اصرار «الاولمبية الدولية» على الزجّ بمسألة المجلس الآسيوي في صميم الازمة والمفاوضات، مستغرباً ومرفوضاً، فإن كانت تردد اسطوانة «فصل الرياضة عن السياسة»، فلمَ تتمسك بطرح قضية ترتبط بالعلاقة بين الحكومة والمجلس، في شأن رياضي بحت؟
وبحسب المعلومات المتوافرة، فإن «السيناريو» الذي شرحته «الراي» بالتفصيل في 31 مايو، سيوضع على «مائدة التفاوض» وسيكون «دربه سالكا» مع بعض التعديلات او «الرتوش» التي قد تطول عدداً من بنوده، في ظل معلومات شبه مؤكدة عن اتفاق حول معظم نقاط الخلاف الرئيسية وبنسبة 95 في المئة، وهو ما يبشر خيرا في خصوص حل الازمة.
واذا كانت الخلافات زالت بنسبة 90 في المئة على الرغم من تدخل «المتنفذين»، فإن مصادر اوضحت بأن اللجنة الاولمبية الدولية بعثت بإشارات ايجابية غير معلنة، خلال الفترة الماضية، تضمنت بالحرف الواحد «تقديرا للمواقف الحالية التي تبذلها الكويت لتعديل المسار الرياضي»، وهذا المستجد يزيل الغموض الذي اكتنف موقف هذه المنظمة الدولية خلال الفترة الماضية. 
وشددت المصادر على ان موقف «الاولمبية الدولية» المذكور ليس بمفاجئ او مشجع وهو لم ولن يغير مسيرة وموقف الحركة الرياضية الكويتية التي لن تتنازل عن مبدأ التمسك بالقوانين العصرية التي تم اقرارها، وهي كانت ولا تزال تحفظ استقلالية تلك الحركة، باعتبار ان الحكومة تحترم الرياضة واستقلاليتها وهي لم تتدخل يوما في شؤونها، وما الايقاف الدولي الذي فُرض الا اجراء كيدي وجائز جاء بمساعدة أياد محلية.
وتبعا لهذه المستجدات والمواقف، فإن المفاوضات ستتركز على تأكيد التطابق في وجهات النظر في ما يخص «خارطة الطريق» التي ستتضمن تشكيل لجنة «تسوية شاملة» ستراجع مسودة النظام الاساسي الموحد للاندية والذي فرغت «الهيئة» من اعداده، تمهيدا لاجراء انتخابات تدريجية تبدأ في الاندية وتتبعها الاتحادات وتنتهي باللجنة الاولمبية الكويتية. كما سيتم تأكيد التطابق في ما يخص هيئة التحكيم الرياضية المستقلة و«عقوبة السجن في بعض الحالات».
وتبقى نقطتان عالقتان تمثلان تبايناً في وجهات النظر تتمثلان في مسألة «جمع عضويتي الاندية واللجنة الاولمبية الكويتية» ومواعيد الانتخابات، وهما ستكونان محل بحث.
واذا سارت الامور وفق «المسار الايجابي» المرجح، فإن مستجداً اضافياً علمت به «الراي» سيحدث وهو ان تبادر اللجنة الاولمبية الدولية الى اخطار الاتحادات الدولية بمضمون «اجتماعات اليوم... وربما غدا» وستترك لها حرية رفع الايقاف، وهي خطوة مرجحة قد تكون بديلا عن مبادرة «الاولمبية الدولية» لرفع الايقاف بشكل «مشروط زمنيا».

إقراء المزيد

المسابقات

المباراة الوقت القناة
لا يوجد مبارايات اليوم

المركز الفريق النقاط الأهداف

أهم النتائج

المباراة التاريخ النتيجة
لا يوجد مبارايات اليوم

توقعاتك

توقع من الفائز
لا يوجد مبارايات اليوم