عادت الكويت إلينا

الأربعاء: 28 شوال 1439 - 11 يولية 2018 - 12:04 مساءاً بـريــد الـقـراء
عادت الكويت إلينا

صورة أرشيفية

إن الحكم الذي صدر يوم الأحد 7/7 هو نهاية عاصفة هوجاء كادت أن تضيع بها دولة الكويت.
مظاهرات طافت ساحات الكويت وأسواقها وبعض ضواحيها يتقدمها ساسة ونواب أعماهم الطموح السياسي، جرّوا وراءهم شباباً مغرراً بهم، تزامنت مع فوضى عارمة اجتاحت الدول العربية سميت آنذاك بالربيع العربي.
وكانت ذروة تلك المظاهرات هي اقتحام نواب وآخرين حرم مجلس الأمة، سماها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه بالاربعاء الأسود. وصرح بعدها سموه بأنه يوم لن يمرمن دون محاسبة، وأن رموزها سيحاكمون ويعاقبون ولن يُعفى عنهم.
إذاً فحكم الأحد الماضي لم يكن مفاجأة لأحد إلا المتغافلين، وهو تحذير من تكرار الفتنة.
حكم صدر بعد درجات التقاضي الثلاث من قضاة مدنيين ومحاكمة علنية اختار فيها المتهمون محاميهم، وبحضور شخصيات حقوقية عالمية، نقلت أخبارها وسائل الإعلام المحلية والدولية، حوكم فيها 69 رجلا، صدرت أحكامهم بسجن 16 فرداً وعدم النطق بالحكم على 34 وبراءة 19 فرداً.
احكام وصفها البعض بالصادمة وقال عنها آخرون إنها متساهلة، وأراها والكثيرون مثلي بأنها عادلة.
وواجبنا اليوم أن ننتهي من الجدال في هذه القضية بأسرع وقت ممكن ونلتفت لقضايا أهم وأخطر على البلد، فالقضاء قال كلمته وبقيت كلمتان يمكن أن تكونا مفيدتين، الاعتذار لولي الأمر مما بدر، وجميل صفح اعتدنا عليه منه، وأما غيرذلك فهو نفخ في جمر فتنة جديدة.

إقراء المزيد